خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية

أوضحت هيئة اختبار السلع والمنتجات الألمانية أنه ليس من السهل إنتاج جهاز جيد من فئة التقنيات القابلة للارتداء، وقد توصلت الهيئة الألمانية إلى هذه النتيجة بعد اختبارها 9 من الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية الحالية.

ولم يقتنع الخبراء الألمان بجودة أي من الأجهزة التي خضعت للاختبار؛ نظرا إلى أن قياسات اللياقة البدنية في أثناء السباحة والجري وركوب الدراجات الهوائية لم تكن دقيقة في أغلب الأحيان، فضلا عن أن إمكانات الاتصال بالتقنيات القابلة للارتداء كانت مخيبة للآمال؛ إذ لم يتجاوز أي جهاز من الأجهزة التي خضعت للاختبار تقييم “مقبول”.

ولهذا السبب أشار الخبراء الألمان إلى الساعات الذكية التي تم اختبارها في نهاية عام 2020 وحصلت على تقييم “جيد”، وهو ما أدى إلى توسيع دائرة الأجهزة التي خضعت للاختبار من 12 إلى 29 نموذجا، ومن الملاحظ هنا أن أفضل نموذجين من الساعات الذكية هما الأغلى تكلفة أيضا

وأكد الخبراء الألمان أن المنتجات منخفضة التكلفة لا تعني بالضرورة أنها سيئة في جميع الجوانب،وتشترك جميع الموديلات الرخيصة تقريبا في إمكانية تحسين وظيفة قياس معدل نبضات القلب بها، وجميع الموديلات المزودة بنظام “جي بي إس” (GPS) تقريبا استطاعت حساب المسافة المقطوعة بنتيجة موثوق بها، أما الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية غير المزودة بنظام “جي بي إس” فإنها تقيس المسافة بدقة أكبر عندما تكون مقترنة بالهاتف الذكي.

اظهر المزيد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى