ترقية الأشخاص ذوي الإعاقة: جمعيات وطنية تطلق مبادرة لتوحيد جهودها كقوة اقتراح

أطلقت جمعيات وطنية للأشخاص ذوي الإعاقة مبادرة لتوحيد جهودها لتكون بمثابة “شريك فعال وقوة اقتراح” في مجال ترقية هذه الشريحة من المجتمع, حسب ما أكده الناطق الرسمي للمنظمة الوطنية للمكفوفين الجزائريين, فريد عريوات.

وأوضح ذات المسؤول في تصريح لوأج أن هذه المبادرة أطلقتها مجموعة من الجمعيات الوطنية الناشطة في مجال ترقية الأشخاص ذوي الإعاقة والدفاع عن حقوقهم, تهدف إلى توحيد الجهود وتكثيفها لتكون “شريكا فعالا” و “قوة اقتراح” في إطار عمل منسق بغية المساهمة في تحسين وضعية هذه الفئة وتسهيل إدماجها الاجتماعي والمهني.

ويتعلق الأمر –يقول ذات المتحدث– بالمنظمة الوطنية للمكفوفين الجزائريين, الجمعية الوطنية لتدعيم وترقية المعاقين بصريا وأبنائهم “الإرادة”, الجمعية الوطنية للصم, الجمعية الجزائرية لذوي الإعاقة والجمعية الوطنية للمكفوفين “العصى البيضاء”, مضيفا أن هذه المبادرة “تبقى مفتوحة لكل الجمعيات الراغبة في الانضمام إليها”.

وأبرز السيد عريوات أن المبادرة جاءت أيضا ل”تعزيز المطالب الاجتماعية لفئة الأشخاص ذوي الإعاقة والتي لا طالما رافع من أجلها ممثلو هذه الشريحة في عدة مناسبات” وكذا ل”تثمين” المجهودات المبذولة من قبل السلطات العمومية في التكفل بهذه الفئة.

كما ترمي إلى تسهيل مشاركة هذه الشريحة على اختلاف مؤهلاتها في كل مجالات التنمية, سيما, الاقتصادية منها.

وفي ذات السياق أبدى السيد عريوات رغبة جمعيات الأشخاص ذوي الإعاقة في المشاركة كعضو فعال في المرصد الوطني للمجتمع المدني والمجلس الأعلى للشباب.

اظهر المزيد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى