توقيت التدريس خلال رمضان يثير فتنة في قطاع التربية

أشعل ملف توقيت التدريس خلال شهر رمضان جملة من الخلافات وسط الأسرة التربوية، وبلغت درجة مطالبة مصالح محمد واجعوط بإلغاء العمل بنظام التفويج.

وحمّلت المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ في بيان لها، وزارة التربية مسؤولية أي حذف لمضامين ومحتويات البرنامج الدراسي بشكل يؤثر على مستوى التلاميذ.

كما وجهت المنظمة أصابع الاتهام لوزارة التربية حول الفشل الذريع في تسيير المرحلة الإستثنائية، واللجوء إلى الحلول السريعة دون دراسة بدل الاستشارة والتنظيم المسبق.

إضافة إلى أن توقيت شهر رمضان كان ينبغي التحضير له مسبقا بدل التصرف مع التوقيت في آخر لحظة وكأن الشهر الفضيل وليد الصدفة وليس مبرمجا مسبقا.

اظهر المزيد

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى